العراق

18th February

63 شهيدا في تفجير وهابي تكفيري في بغداد الجديدة ، والقوات البريطانية تتفرغ لمهاجمة الصدريين في البصرة بحجة تطبيق خطة امن بغداد !!



نهرين نت
انفجرت سيارتان ملغومتان في منطقة تجارية مزدحمة في منطقة بغداد الجديدة ، وفي منطقة يزدحم فيها المشاة ، مما ادى الى سقوط 63 شهيدا واكثر من مائة وخمسين جريحا في بغداد يوم الأحد ،وهو اكبر عدد من الضحايا في هجوم واحد منذ ان بدأت القوات الامريكية والعراقية حملة امنية في المدينة قبل خمسة أيام.

واكد مصدر في الداخلية، إن سيارتين انفجرتا في تتابع سريع في الساعة الثالثة بعد الظهر ،بالقرب من منطقة تسوق مخصصة للمشاة في حي بغداد الجديدة ، وهو من الاحياء الشيعية التي تعتبر هدفا قائما للارهابيين الوهابيين التكفيريين واعوانهم البعثيين يشكل مستمر، وقال شهود عيان ان اكثر من عشرة جثث احصيت بين الشهداء كانت لاطفال بين السنة الخامسة والعاشرة من العمر ، وكانت الجثث مقطعة الى اشلاء ، بفعل شدة الانفجار."
وادى الانفجاران الى تحطم المحلات والمباني وهدمت بناية تتكون من طابقين بشكل كامل .وفي عملية ارهابية اخرى ، استشهد احد افراد الشرطة،  عندما انفجرت سيارة ملغومة قرب نقطة تفتيش للشرطة في مدينة الصدر .
وقال مواطنون لموقع نهرين نت " اننا كنا نتوقع هذه الانفجارات بالرغم من خطة امن بغداد التي ابدلوا اسمها الان الى خطة" فرض القانون" ، لاننا كنا نرى في متطوعي جيش المهدي القوة الحقيقية التي تدعم رجال الشرطة والامن وتوفر الحماية للمواطنين وتكتشف كثيرا من السيارات المفخخة بينما تفلت غيرها لتنفجر ضد اهداف مدنية صرفة، اما الان وقد انسحب متطوعو جيش المهدي بسبب استهداف القوات الاميركية لهم اما قتلا او اعتقالا ، فقد صار الارهابيون يجدون فرصا افضل لتفجير مفخخاتهم في المناطق الشيعية ، اما المناطق الاخرى مثل العامرية والغزالية وحي الاعظمية وغيرها فانها امنة كانت ولازالت، لان الشيعة ليس من شيمهم واخلاقهم تفجير السيارات المفخخة كما يفعل الوهابيون والبعثيون ".
من جانب اخر ، قامت القوات البريطانية بعمليات منظمة للهجوم على مناطق يتواجد فيها انصار التيار الصدري في البصرة ، مما ادى الى مقتل ثلاثة من اتباع التيار الصدري كانوا يردون على هجوم القوات البريطانية التي استخدمت المدافع الرشاشات والقذائف الصاروخية ضدهم .
يذكر ان القوات البريطانية اعدت قائمة باسماء ناشطين في صفوف التيار الصدري وقادة في هذا التيار وخاصة ممن تعتبرهم هذه القوات من المشرفين على متطوعي جيش المهدي . وبات تتضح الصورة يوما بعد يوم ، ان للاميركيين والبريطانيين اجندتهم الخاصة فيما يسمى بخطة امن بغداد ، ولديهم خطة امن خاصة بهم ، وهدفهم ضرب القوى الشيعية الناشطة السياسية او المشاركة في اللجان المحلية للدفاع ضد التكفيريين والبعثيين وصد هجماتهم ، وهذه الخطة ليست محصورة في بغداد بل تمتد الى البصرة اتشمل كل محافظات الوسط والجنوب .
 وكان رئيس الوزراء نوري المالكي قد أشاد يوم الجمعة بما وصفه "بالنجاح الباهر" الذي حققته عملية فرض القانون في الحد من العنف الطائفي الذي حول شوارع العاصمة الى ساحات قتل.
لكن القادة العسكريين الامريكيين الذين يضعون في اعتبارهم فشل حملة مماثلة الصيف الماضي كانوا أكثر حذرا وحذروا من أن أي تراجع في مستوى العنف قد يكون مؤقتا ريثما يعدل المسلحون أساليبهم للتصدي للاستراتيجية الجديدة.

المصدر : نهرين نت



5 / 5 (1 تصويت)


قوات من الجيش العراقي تصد محاولة للسيطرة على قرية وسرية للجيش وتقتل 10 ارهابيين من " داعش " في كركوك قوات من الجيش العراقي تصد محاولة للسيطرة على قرية وسرية للجيش وتقتل 10 ارهابيين من " داعش " في كركوك

احبطت قوات الجيش العراقي اليوم هجوما شنه نحو 100 عنصرمن عناصر تنظيم " داعش الوهابي للسيطرة على علىى احدى القرى غرب كركوك والسيطرة على احدى السراياالتابعة للفرقة الثانية عشر ، وتمكنت هذه القوات من قتل واصابة عدد منهم .

" قناة الانوار 2  " ترد على برنامج لـ " محطة البي بي سي " يتهمها بـ :" التحريض المذهبي" وتتهم " بي بي سي " بتنفيذ اوامر مخابراتية للتشويش على رسالتها الاعلامية " قناة الانوار 2 " ترد على برنامج لـ " محطة البي بي سي " يتهمها بـ :" التحريض المذهبي" وتتهم " بي بي سي "...

ردت قناة الانوار 2 الفضائية التي تبث من العراق وبقوة على برنامج لمحطة بي بي سي البريطانية بث بعنوان " اثير الكراهية " ، صنف القناة بانها " تحض على العنف المذهبي " ، وابدت ادارة القناة دهشتها واستغرابها لقيام محطة البي بي سي...

ضابط من " البيشمركة " في حرس الرئيس طالباني يطلق النار ويقتل مدير مكتب اذاعة صوت العراق الحر ضابط من " البيشمركة " في حرس الرئيس طالباني يطلق النار ويقتل مدير مكتب اذاعة صوت العراق الحر

اعلن اليوم في بغداد اليوم السبت ، مقتل مدير تحرير اذاعة "العراق الحر" وتبث من العاصمة التشيكية – براغ – ولديها مكتب في بغداد ، على يد ضابط من قوات البيشمركة يعمل في جهاز حماية الرئيس العراقي جلال طالباني عند حاجز المجمع الرئاسي في منقطة...

تعليقاتكم علي الموضوع:


الاسم:
عنوانك الإلكتروني:
عنوان:
رأيك:


جميع الحقوق  ©  أفضل مشاهدة  800  ×  1024 مع اكسبلورر  6 
Copyright © 2004 - 2008 All rights reserved
All logos and trademarks in this site are property of their respective owner
Iraq - Baghdad

المدير المسؤول :  محمد جاسم خليل